يوم المبتكر الصغير" للروضات" ٢٠١٦

31st March 2016
تزامنًا مع وحدة "مجتمعي الصغير" اختبر تلاميذ الروضات متعة الابتكار

يوم الإثنين الموافق فيه ٢٠١٦/٣/١٠  كان يومًا مميّزًا لتلاميذ الروضات في أكاديميّة الخور !

تزامنًا مع وحدة "مجتمعي الصغير" التي تتضمّن محاور "الحيّ، المهن من حولنا، المبتكر الصغير"، والتي يتعرّف من خلالها التلاميذ أصحاب المهن ومختلف أنواعها، والوسائل اللازمة لها. اختبر تلاميذ الروضات متعة الابتكار، وذلك، بعد أن ابتكروا الأشياء اللازمة لتحويل صفوفهم إلى أماكن قد سبق واختاروها بنفسهم،  كالفضاء والغابة وأعماق البحار وأرض الديناصورات... من خلال استخدامهم لأشياء عديمة الفائدة، وبعد قيامهم بمشاريع البحث والتحقيق لجمع المعلومات اللازمة لإيجاد الإجابات المناسبة  للتساؤلات التي تدور في ذهنهم  بهدف تجهيز البيئة الصفّيّة المختارة بمساعدة مدرّساتهم. كما حضر أولياء أمورهم لمشاركتهم ابتكاراتهم والتحدّث عنها.

وكم فرح تلاميذ الروضة الأولى حين حظِيوا بفرصة لعب دور البائع والشاري!  إذ، توجّهوا إلى الباحة الخارجيّة حيث كان تلاميذ كلّ صفّ، بمساعدة مدرّستهم، قد جهّزوا مركز التسوّق الخاصّ بهم، من خلال عرض الأطعمة، عنونة الجداريّات وتزيينها بالرسوم المعبّرة.

أطلقوا العنان لأفكارهم  وتباهوا باستخدام عبارات محفّزة للبيع والشراء، رغبةً منهم في بيع كلّ ما لديهم، فسمعنا من كان يتحدّث عن الفاكهة وأهمّيّتها، ومن كان يشجّع شرب العصير الطازج الغنيّ بالفيتامينات، ومن كان ينصح بأكل التمر ...

ما أجمل رؤية مراكز البيع فارغة! خير دليل على جدارة البائع...