مؤسسة قطر تواصل تخريج قادة الغد

29th May 2018
QATAR ACADEMY AL KHOR CELEBRATES GRADUATION OF SECOND COHORT

أكاديمية قطر - الخور تحتفل بتخريج الدفعة الثانية

الدوحة، قطر، 23 مايو 2018: احتفلت أكاديميّة قطر - الخور، عضو التعليم ما قبل الجامعي بمؤسسة قطر، بتخريج ثاني دفعةٍ لها للعام 2018، وذلك مساء اليوم في حرم الأكاديميّة بمدينة الخور.

وَشَهِدَ الحفل حضور سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر، الْمُتَحَدِّثَ الرسمي لوزارة الخارجية، كَضَيْفِ شَرَفٍ لِهَذَا الْعَامِ، إلى جانب عدد من كبار الشخصيات وَقِيَادَاتٍ مُؤَسِّسَةٍ قطر، بما في ذلك رئيس التعليم ما قبل الجامعي، وأعضاء من مجلس أُمَنَاءَ الإكاديمية، وَالْهَيْئَةَ الْإِدَارِية وَالتَّدرِيسية بالأكاديمية، وأهالي الخريجين البالغ عددهم ثمانِيةُ طلابٍ، بينهم سبعةُ قطريين.

اِسْتَهَلَّ الْحَفْلُ بتِلَاوَةٍ آيات من الذكر الحكيم، ومن ثم ألقت السّيّدة عائشة المقبالي، رئيس أكاديميّة قطر الخور، كلمة إلى أبنائها الخرّيجين والضّيوف، قَالَتْ فيها: "إِنَّ مُستقبلَكُم مَليءٌ بِالفُرَصِ وتَـحْقيقِ الإنـجازاتِ الْمُتاحَةِ، فَأَنتُم مَـحْظوظونَ لأنَّنا نَعيشُ عَصرًا ذهبيًّا مُـميَّزًا في دَولتِنا قطر،َ بِقِيادةٍ حَكيمةٍ مِنْ حَضرةِ صاحِبِ السُّمُوِّ الشّيخِ تَـميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، أميرِ البلادِ الْمُفَدّى، وَلَيْسَ عَلَيْكُم أَبنائي الطّلّاب سِوى أنْ تَسْتَمِرّوا في الارتقاءِ إلى مُستوى طموحاتِ وطنِكُم وقيادتِكم، وأن تبذلوا جهدًا في سبيلِ تَـحقيقِ ما يَصْبو إليهِ هذا الوطنُ".

كما ألقت سعادة السيدة لولوة بنت راشد الخاطر كلمة بهذه المناسبة  " إذا كنا نحن الجيل الذي شهد النهضة الشاملة في البلاد فأنتم الجيل الذي يشهد الآن الميلاد الجديد لدولة قطر بعد التجربة التي مررنا بها السنة الماضية, أنتم الجيل الذي يستطيع أن يغير ملامح المستقبل ويرسمه كيفما شاء فكونوا على قدر المسؤولية وأنتم إن شاء الله كذلك ".

وتحدّث أيضًا السّيّد فرانك إسباسيتو، مُدِير المَدْرَسَة الثّانَوِيَّةِ، والسيد عماد نصوره، منسّق برنامج البكالوريا الدولية، إلى الخرّيجين والضّيوف، مشيدين بإنجازات الطّلاّب والهيئة التدريسية.

وفي كلمة الخريجين، عبّر الطلاب المتفوقون عن سعادتهم بهذا اليوم، حيث قال الطالب المتفوق توانا وليد الحيدري "ها نحن الآن نقف على هذا الصرح الأكاديميّ الذي ترعرعنا وتربينا بين جدرانه، والذي سلّحنا بالعلم والمعرفة لنواجه تحديات المستقبل ونختار الطريق المناسب لنا. ومن اللحظة التي نعيشها الآن يبدأ مستقبلنا: وأبوابه مشرّعة أمامنا، وكلّ واحد منّا سيسلك اتجاهًا مختلفًا في حياته".

وأضافت الطّالبة المتفوّقة طفلة عيسى المهندي في كلمتها: "إن هذه اللحظات هي لحظات الفرح الممزوجة بالحزن  لأنّنا سنودّع مقاعد الدراسة التي عشنا خلالها أجمل السنوات وسنودّع باحة مدرستنا وفنائها… وسنودع معلماتنا ومعلّمينا، لننتقل إلى مرحلة جديدة في عالم الغد المجهول، الغد الّذي نحلم أن يكون جميلًا ومضيئًا في ربوع وطننا الحبيب قطر".

وفِي نِهَايةِ مَرَاسمِ التَّخْرِيجِ، سَلَّمَتْ إدارة المدرسة جوائز وشهادات التّفوّق إلى الطلاب في كافّة التّخصّصات، وسط فرحة أهالي الخرّيجين والأساتذة، الذين عَبّرُوا عَنْ سَعَادَتِهِمْ بهذا اليوم، الّذي شهد حصاد كلّ الجهود والإنجازات.

وتجدر الإشارة إلى أن أكاديمية قطر - الخور قد تأسست عام 2008 لتلبية احتياجات الطّلاب المقيمين في شمال دولة قطر، وكان عدد الطلاب المسجلين فيها آنذاك 147 فقط. وتفخر الأكاديمية اليوم بتجاوز عدد الطلاب المسجلين فيها 950 طالبًا وطالبة.

- انتهى -

مؤسسة قطر – إطلاق قدرات الإنسان

مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع هي منظمة غير ربحية تدعم دولة قطر في مسيرتها نحو بناء اقتصاد متنوع ومستدام. وتسعى المؤسسة لتلبية احتياجات الشعب القطري والعالم، من خلال توفير برامج متخصصة، ترتكز على بيئة ابتكارية تجمع ما بين التعليم، والبحوث والعلوم، والتنمية المجتمعية.

تأسست مؤسسة قطر في عام 1995 بناء على رؤية حكيمة تشاركها صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر تقوم على توفير تعليم نوعي لأبناء قطر. واليوم، يوفر نظام مؤسسة قطر التعليمي الراقي فرص التعلّم مدى الحياة لأفراد المجتمع، بدءاً من سن الستة أشهر وحتى الدكتوراه، لتمكينهم من المنافسة في بيئة عالمية، والمساهمة في تنمية وطنهم.

كما أنشأت مؤسسة قطر صرحاً متعدد التخصصات للابتكار في قطر، يعمل فيه الباحثون المحليون على مجابهة التحديات الوطنية والعالمية الملحة. وعبر نشر ثقافة التعلّم مدى الحياة، وتحفيز المشاركة المجتمعية في برامج تدعم الثقافة القطرية، تمكّن مؤسسة قطر المجتمع المحلي، وتساهم في بناء عالم أفضل. 

للاطلاع على مبادرات مؤسسة قطر ومشاريعها، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني http://www.qf.org.qa